Potential scenarios following an American withdrawal from Syria

Renas Sino /Suwar Magazine

There is a state of panic among Syrians, especially east of the Euphrates, as a result of Trump’s sudden decision to withdraw immediately from Syria. 

The decision left many question marks about its usefulness and timing, as well as its effects on the Syrian arena. This is especially in light of the absence of any real political breakthrough on the horizon, and in the shadow of decisions and its dimensions internally and externally. Therefore we can say that we will likely be faced with one of several possible scenarios. 

The first is a Turkish invasion, supported by the so-called national army of the region. The humanitarian toll of this scenario will be catastrophic, as we can only imagine the images of the displacement of civilians, especially the Kurds, and the photographs of bodies, thefts, and cultural and social destruction. In the words of Turkish officials who have expressed a racist animus toward the Kurds and their fighters, at the political level it means that Turkey taking over half the territory of Syria is almost useful — which makes it a strong nag at the negotiating table with Russia and Iran. And I do not think the parties will accept, without a presence, a prior agreement to return the territories to the regime (or other arrangements among the Astana allies).

The second scenario is the handing over of the area to the Syrian government, and here the cost of it will be less a human one, since it will be part of an agreement. But still  we will witness an exodus, retaliation and arrests, especially in Deir al-Zour and Raqqa. The Iranian militias operate only under the umbrella of the Syrian regime, as a tactic that has been followed from the beginning of the war. This in turn increases the negotiating power of the Iranians and will bring us back to square one, with the chances of the regime accepting any compromise reduced to the bottom.

The third scenario is that the Russian Federation will achieve an agreement somewhat similar to the Daraa agreement. In fact, it is the best scenario on the human level, with its ability to control the violations of the Iranian militias and the regime forces. The political scenario will be worse, especially for the opposition, although it is certain to lead to a political breakthrough (especially at the level of the constitutional process). But it will lead toward a unilateral vision of the solution, namely the Russian vision, due to the difference in balance of powers. This of course will not satisfy anyone, even Iranians and Turks, which means only temporary stability.

The fourth scenario is the entry of Arab forces (Emirati and Saudi) or international forces to separate the Turks and their forces. But both possibilities are unlikely. 

The fifth scenario: This is the best for the resolution of the situation on the human level, and also in terms of maintaining the balance of power and the political process.  Namely, an international alliance (especially France, Germany and Britain) will fill the American vacuum until completion of the political transition.This scenario may mean some bloodshed. But it may restore the balance of negotiation, provided it is supported by the US. We may also see a major political breakthrough that achieves longer stability, especially if the European presence on the ground is linked to the European Union’s economic measures related to reconstruction and sanctions on Russia, the EU’s nuclear agreement with Iran, and US sanctions on the latter.

The sixth scenario: The most dangerous would be the struggle of all involved countries among themselves, and the inability to find agreement — particularly given the surprise of the US decision, and the fact that there is no strategy for what comes after withdrawal of the current US administration.

All of these scenarios may be right or wrong, but the US withdrawal has unavoidable consequences: increasing the suffering of the Syrian people, deepening the divisions among the Syrian factions, and large gaps that will allow Damascus and other entities to emerge, strengthen and upset the balance of political power. The most important result of the US decision is the failure of the American role in the Middle East, including its ability to destroy and dismantle societies without helping them to restore stability.

In the end, the saddest thing is that we, the Syrian people — and especially those of the eastern region — have not yet had the freedom to choose our representatives. We have always had to find mechanisms to adapt to the fait accompli, without having a role in the choices that were made. We react, but within very limited options.


سيناريوهات ما بعد الانسحاب الأمريكيّ من سوريا

 ريناس سينو

تسود حالة من الهلع بين السوريّين، وخاصة شرقي الفرات، نتيجة لقرار ترامب المفاجئ بالانسحاب بشكل فوري من سوريا.  

هذا القرار المفاجئ ترك العديد من علامات الاستفهام حول جدواه وتوقيته، وأيضاً آثاره على الساحة السوريّة، وخاصة في ظِل عدم وجود أي انفراج سياسي حقيقي في الأفق، وفي ظِل ضبابية القرارات، وأبعادها داخلياً وخارجياً، وبناء عليه يمكننا القول إننا سوف نكون أمام عدة سيناريوهات تلوح في الأفق:

السيناريو الأول: هو اجتياح تركي مدعوم بما يسمّى الجيش الوطني للمنطقة، وسوف تكون ضريبة هذا السيناريو على المستوى الإنسانيّ كارثية، حيث لا يمكننا سوى تخيّل صور نزوح ولجوء المدنيين، وخاصة الكرد منهم، وصور الجثث والسرقات والتدمير الثقافي والاجتماعي أضعاف ما حدث في عفرين، وخاصة في ظِل تصريحات المسؤولين الأتراك العنصرية تجاه الكرد ومقاتلي (قسد)، أمّا على المستوى السياسي، فهذا يعني أن تركيا تكون قد سيطرت على نصف مساحة سوريا المفيدة تقريباً، وهو ما يجعلها نداً قوياً على طاولة المفاوضات مع الروس والإيرانيين، ولا أعتقد أن الطرفين سوف يقبلان بدون وجود اتفاق مسبق بإعادة المناطق إلى النظام، أو ضمن ترتيبات أخرى بين حلفاء الأستانا.

السيناريو الثاني: هو تسليم المنطقة إلى الحكومة السوريّة، وهنا سوف تكون تكلفتها إنسانياً أقلّ؛ بما أنها سوف تكون ضمن اتفاق، ولكن سوف نشهد حركة نزوح، وعمليات انتقامية واعتقال، وخاصة في دير الزور والرقة، أمّا سياسياً فسوف يسمح هذا السيناريو للإيرانيين بتوسيع نفوذهم، فالميليشيات الإيرانية لا تتحرّك سوى تحت مظلة النظام كتكتيك اتّبعته منذ البداية، وهذا بدوره يزيد من قوة الإيرانيين التفاوضية، وسوف يعيدنا إلى المربع الأول، واحتمالات قبول النظام بأية تسوية سوف تتضاءل إلى الحضيض.

السيناريو الثالث: هو أن يكون البديل روسيا الاتحادية باتفاق شبيه إلى حدّ ما باتفاق درعا، وفي الحقيقة هو أفضل السيناريوهات على المستوى الإنساني، مع عدم قدرتها على ضبط انتهاكات المليشيات الإيرانية وقوات النظام، وقد يتمّ دمج قوات (قسد) بالفليق الخامس، وربطها بحميميم إلى حين الانتهاء من ترتيب الملفّ السياسي والأمني، ولكن هذا السيناريو على المستوى السياسي سوف يكون الأسوأ، وخاصة للمعارضة، فرغم يقيني أنه سوف يؤدّي إلى انفراج سياسي، وخاصة على مستوى العملية الدستورية، ولكن باتجاه رؤية  أحادية للحلّ، وهي الرؤية الروسية، وذلك نتيجة لاختلاف ميزان القوى، وهذا بطبيعة الحال لن يرضي أحداً، حتى الإيرانيين والأتراك، وهو يعني استقرار مؤقّت.

السيناريو الرابع: هو دخول قوات عربية (إماراتية، سعودية) أو قوات دولية للفصل بين الأتراك وقسد، ولكن كلا الاحتمالين مستبعدين.

السيناريو الخامس: وهو الأفضل لبقاء الوضع على حاله إنسانياً، وأيضاً من ناحية الحفاظ على توزان القوة والعملية السياسية، وهي أن يقوم التحالف الدولي بملء الفراغ الأمريكي إلى حين إتمام الانتقال السياسي، وخاصة (فرنسا، ألمانيا، بريطانيا)، فهذا السيناريو قد يحقن الدماء، وقد يعيد التوازن في القوة التفاوضية بشرط دعمها أمريكياً، وقد نشهد أيضاً انفراجاً سياسياً كبيراً يحقّق استقراراً أطول، وخاصة إذا تمّ ربط التواجد الأوربي على الأرض بإجراءات الاتحاد الأوربي السيواقتصادية المتعلّقة بإعادة الإعمار والعقوبات على روسيا واتفاقها مع إيران بخصوص الملفّ النووي، والعقوبات الأمريكية على الأخيرة.

السيناريو السادس: وهو الأخطر، وهو تصارع جميع الدول السابقة فيما بينها، وعدم قدرتها على إيجاد تفاهمات، خاصة أن القرار كان مفاجئاً، ولا يوجد أي إستراتيجية لما بعد الانسحاب للإدارة الحالية.

تبقى جميع هذه السيناريوهات هي عبارة عن احتمالات قد تصحّ أو تخطئ، ولكن لهذا الانسحاب نتائج لا يمكن الهرب منها، وهي: زيادة معاناة السوريين الإنسانية واستمرارها، وتعميق الانقسامات بين المكوّنات السورية، وفراغات كبيرة قدم تسمح لداعش ولتنظيمات أخرى بالظهور، والإخلال بتوازن القوى السياسي لصالح النظام ودول الأستانا، والأهم هو فشل للدور الأمريكي في الشرق الأوسط، واقتصار دوره على تدمير وتفكيك المجتمعات بدون القدرة على مساعدتها على الاستقرار.

وفي النهاية فان أكثر ما يحزن هو أن السوريين، وخاصة أبناء المنطقة الشرقية، لم نحظَ إلى الآن بحرّية اختيار لممثّلينا، فدائماً ما نضطرّ إلى إيجاد آليّات تأقلم مع قوة الأمر الواقع بدون أن يكون لنا دور في اختيارها. فنحن لسنا فاعلين بقدر ما نحن ردّة فعل ضمن خيارات محدودة جداً.

Leave a Reply

Please Login to comment
  Subscribe  
Notify of